التركيز على صحة العين

Spec - Internal Pic - Cardiology

نبذة عن مركز رأس الخيمة للعناية بالعيون

أنشأت المجموعة العربية للرعاية الصحية مركزًا طبيًا متخصصًا قائمًا بذاته باسم مركز رأس الخيمة للعناية بالعيون يركز على رعاية العيون، وذلك من أجل توسيع تقليدها المتمثل في تعزيز التميز في مجال الرعاية الصحية بشكل جانبي.  ويعمل مركز رأس الخيمة للعناية بالعيون، والذي يُعتبر المركز الأول والوحيد المتخصص في طب العيون في الإمارات الشمالية بأكملها، على الوقاية من العمى مع تقديم رعاية شاملة للمرضى، فضلاً عن تحسين البصر وتقديم خدمات إعادة التأهيل إلى جانب برامج صحة العيون التي لها تأثير قوي وفعال.

مركز رأس الخيمة للعناية بالعيون هو مركز متخصص تم تأسيسه على أحدث طراز من أجل العناية بالعيون حرصاً على منحك رؤية أفضل. نحن الأوائل في المنطقة في إدخال أحدث تقنيات تصحيح الإبصار، إذ أننا نقدم منصة جراحة الفيمتو ثانية والفيكتس متعددة الاستخدامات بشكل استثنائي، كما أننا نوفر جهاز تيكنولاي إكسيمر ليزر 317 الذي يتميز بدقة حقيقية وجودة عالية وسرعة قصوى.

نحن في مركز رأس الخيمة للعناية بالعيون نقدم مجموعة واسعة من الإجراءات والخدمات الي يتم تنفيذها تحت إشراف وخبرة فريق من المتخصصين المتميزين لدينا باستخدام أحدث التقنيات.

الخدمات / مجالات التميز:

  • جراحة الساد (استحلاب العدسة مع زرع عدسة قابلة للطي داخل مقلة العين)
  • جراحة الليزك المخصصة (التخلي عن النظارات)
  • جراحة الشبكية والليزر
  • جراحة الجلوكوما والليزر والعلاج بالتبريد
  • خدمات تجميل العين
  • خدمات القرنية
  • علاج إصابات العين
  • تقويم البصر والاستغناء عن العدسات اللاصقة
  • التشخيص
  • اختبار المجال البصري المحوسب
  • الفحص بالموجات فوق الصوتية أ وب
  • الفحص المجهري بالموجات فوق الصوتية
  • التصوير المقطعي التوافقي البصري للشبكية والزرق
  • الفحص المجهري البيولوجي المرآوي (عدد الخلايا البطانية للقرنية)
  • تضاريس القرنية (جهازي orbscan وzywave)
  • قياس ثخانة القرنية (سمك القرنية)

علاجات مسافة المسار البصري بالليزر

  • البلازما الغنية بالصفائح الدموية لاعتلال الشبكية السكري
  • الليزر البؤري
  • وابل الليزر
  • ليزر ياج بي للجلوكوما
  • عملية ثقب المحفظة بليزر ياج للساد الثانوي

الإجراءات الجراحية

1. جراحة الساد

  • استحلاب العدسة مع غرسة عدسة ممتازة / قياسية
  • جراحة الفيمتو ساد بعدسة داخل مقلة العين مثل عدسة توريك، أو عدسة ثلاثية البؤرة، أو عدسة متعددة البؤر، أو عدسة ثلاثية البؤر ومتعددة البؤر.
  • جراحات الساد المعقدة
  • جراحة الفيمتو ليزك المخصصة عالية الدقة
  • العدسات اللاصقة للكسر الضوئي بالصور (PRK)

الخدمات

يقدم مركز رأس الخيمة للعناية بالعيون الاستشارات وعلاج اضطرابات العين في العيادات الخارجية والداخلية. ونحن نستخدم أحدث المعدات لإجراء مجموعة متنوعة من الفحوصات التشخيصية.

  • اختبار المجال البصري المحوسب
  • الفحص بالموجات فوق الصوتية أ وب
  • الفحص المجهري بالموجات فوق الصوتية
  • التصوير المقطعي التوافقي البصري للشبكية والزرق
  • الفحص المجهري البيولوجي المرآوي (عدد الخلايا البطانية للقرنية)
  • تضاريس القرنية (جهازي أوربسكان orbscan و ذى ويف zywave)
  • قياس ثخانة القرنية (سمك القرنية)

۲.اعتمام عدسة العين
يقدم مركز رأس الخيمة للعناية بالعيون الاستشارات وعلاج اضطرابات العين في العيادات والداخلية. ونحن نستخدم أحدث المعدات لمجموعة متنوعة من العمليات الجراحية.

إعتام عدسة العين هو الضبابية في عدسة العين الطبيعية التي تقع خلف القزحية والبؤبؤ. تتكون عدسة العين في الغالب من الماء والبروتين، ويتم ترتيب البروتين بطريقة دقيقة تحافظ على العدسة واضحة وتسمح للضوء بالمرور من خلالها. ولكن مع تقدمنا ​​في العمر، قد يتجمع بعض البروتين معًا ويبدأ في حجب مساحة صغيرة من العدسة، هذا ما يُطلق عليه إعتام عدسة العين. وبمرور الوقت، قد تزداد بشكل أكبر وتحجب المزيد من العدسة، مما يجعل الرؤية أكثر صعوبة.

إعتام عدسة العين هو السبب الأكثر شيوعًا لفقدان البصر لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 40 عامًا وهو السبب الرئيسي للعمى في العالم.

قد تعني الرؤية الضبابية أو غير الواضحة أن لديك إعتام عدسة العين. وقد يتسبب إعتام عدسة العين في المبالغة في رؤية ضوء الشمس أو قد يبدو المصباح في غاية السطوع بالنسبة لك، أو قد تلاحظ عند القيادة ليلاً أن المصابيح الأمامية القادمة تسبب توهجًا أكثر من ذي قبل، بمعنى أنه قد لا تظهر الألوان بنفس سطوعها التي كانت عليه في السابق.

إذا كنت تعتقد أنك تعاني من إعتام عدسة العين، احصل على اختبار العين الآن!

الأسباب: إلى جانب التقدم في العمر، تشمل عوامل خطر إعتام عدسة العين ما يلي:

  • الأشعة فوق البنفسجية الناتجة عن ضوء الشمس ومصادر أخرى
  • داء السكري
  • ارتفاع ضغط الدم
  • السمنة
  • التدخين
  • تعاطي أدوية الكورتيكوستيرويد لفترة طويلة
  • تناول الأدوية المستخدمة لخفض الكوليسترول
  • إصابة سابقة بالعين أو التهاب
  • جراحة سابقة في العيون
  • العلاج بالهرمونات البديلة
  • استهلاك الكحول بكميات كبيرة
  • ارتفاع نسبة قصر النظر
  • وراثي

أنواع الساد
يحدث إعتام عدسة العين تحت المحفظة في الجزء الخلفي من العدسة. ويُعتبر الأشخاص المصابون بداء السكري أو أولئك الذين يتناولون جرعات عالية من أدوية الستيرويد معرضون بنسبة أكبر للإصابة بإعتام عدسة العين تحت المحفظة. ويتكون الساد النووي في عمق المنطقة المركزية (نواة) للعدسة. وعادةً ما يرتبط إعتام عدسة العين النووي بالشيخوخة. كذلك يتميز الساد القشري بوجود عتمة بيضاء تشبه الوتد تبدأ في محيط العدسة وتشق طريقها إلى المركز بطريقة تشبه التحدب. ويحدث هذا النوع من الساد في قشرة العدسة، وهي جزء من العدسة يحيط بالنواة المركزية.

جراحة الساد
يقوم أخصائي العيون أو طبيب العيون لدينا بإجراء فحص شامل للعين للتحقق من الصحة العامة لعينيك قبل إجراء جراحة الساد، كما يقوم الاخصائي في العيادة الخارجية بتقييم ما إذا كانت هناك أسباب تمنعك من الخضوع لعملية جراحية فضلاً عن تحديد أي عوامل خطر قد تكون لديك باستخدام التخدير الموضعي فقط دون الحاجة إلى الإقامة في المستشفى.

وفي جراحة الساد، تتم إزالة العدسة الموجودة داخل عينك والتي أصبحت غائمة بسبب تكون الساد، ثم تُستبدل بعدسة اصطناعية (تسمى عدسة داخل العين أو IOL) لاستعادة الرؤية الواضحة. وتتضمن معظم إجراءات الساد الحديثة استخدام الموجات فوق الصوتية ذات تردد عالٍ حتى تفتت العدسة الغائمة إلى قطع صغيرة، ثم يتم إزالتها برفق من العين عن طريق الشفط.

يوفر مركز رأس الخيمة للعناية بالعيون أحدث جراحة لاستحلاب العين عبر شق دقيق لإزالة المياه البيضاء من خلال زرع عدسة قابلة للطي داخل العين، مما يعزز الشفاء السريع وإعادة التأهيل البصري المبكر.

يضمن استخدام أحدث تقنيات الفيمتو ليزر (الفيمتو ساد) تحقيق أفضل النتائج البصرية الممكنة والراحة للمريض لأنه إجراء يتم بدون حقن باستخدام القطرات الموضعية فقط.

تهدف العدسات القابلة للطي الممتازة، بما في ذلك العدسات أحادية البؤرة ومتعددة البؤرة والتوريك والموتيفوكال توريك إلى تحقيق حدة البصر المثلى للمسافة البعيدة والقريبة، فضلاً عن تصحيح الرؤية القريبة والاستجماتيزم بالإضافة إلى الرؤية عن بعد.

التعافي: المباحات والمحظورات
عادةً ما تستغرق جراحة الساد غير المعقدة حوالي 15 دقيقة فقط، ولكن من الممكن أن تمكث في المركز الجراحي لمدة 90 دقيقة أو أكثر، ذلك لأن هناك حاجة إلى وقت إضافي للتحضير ولتقييم موجز ما بعد الجراحة وإرشادات حول التعافي من جراحة الساد قبل أن تغادر.

يجب أن يكون بصحبتك مرافق لكي يقودك إلى المنزل بعد جراحة الساد؛ لا تحاول القيادة حتى ميعاد زيارة طبيب العيون الخاص بك في اليوم التالي للجراحة ولكي يختبر هو أو هي رؤيتك ويؤكد أنه أصبح بإمكانك للقيادة.

سيتم وصف قطرات طبية لك لاستخدامها عدة مرات كل يوم لبضعة أسابيع بعد جراحة الساد. ويجب عليك أيضًا ارتداء قناع واقٍ للعين أثناء النوم أو القيلولة لمدة أسبوع تقريبًا بعد الجراحة. ولحماية عينيك من أشعة الشمس وغيرها من الضوء الساطع أثناء تعافي عينك، سيتم إعطاؤك زوجًا خاصًا من النظارات الشمسية بعد الجراحة. قد تواجه أثناء فترة تعافيك بعض احمرار العين وتشوش في الرؤية خلال الأيام القليلة الأولى أو حتى الأسابيع التالية للإجراء.

من الضروري أن تتجنب ما يلي في الأسبوع الأول على الأقل بعد التعافي:

  • نشاط شاق ورفع وزن ثقيل (لا يزيد وزنه عن 25 رطلاً).
  • الانحناء وممارسة الرياضة والأنشطة المماثلة التي قد تجهد عينك أثناء فترة التعافي.
  • قد يتناثر الماء في عينك ويسبب العدوى. أبقِ عينك مغلقة أثناء الاستحمام. كذلك يجب عليك أن تتجنب السباحة أو أحواض الاستحمام الساخنة لمدة أسبوعين على الأقل.
  • أي نشاط من شأنه أن يعرض عينك الشافية للغبار أو الأوساخ أو غيرها من الملوثات المسببة للعدوى.

أنت في أيد أمينة
بقدر ما قد يبدو إعتام عدسة العين مخيفًا، إلا أنه يمكن لجراحة الساد الحديثة عادةً أن تستعيد الرؤية المفقودة بسبب إعتام عدسة العين، كما أنها غالبًا ما تقلل من اعتمادك على النظارات الطبية أيضًا. وتعد جراحة الساد الحديثة من أكثر العمليات الجراحية أمانًا وفعالية.

الليزك هي جراحة العيون التي تغير شكل القرنية بشكل دائم (الغطاء الشفاف في مقدمة العين). ويتم إجراؤه لتحسين الرؤية وتقليل حاجة الشخص للنظارات أو العدسات اللاصقة. فمن أجل الحصول على رؤية واضحة، يجب أن تعكس (تنكسر) القرنية والعدسة أشعة الضوء بشكل صحيح، مما يسمح بتركيز الصور على شبكية العين، وإلا فسوف تكون الصور ضبابية.

يشار إلى هذا التشويش على أنه “خطأ انكساري”. وهو ناتج عن اختلاف شكل القرنية (الانحناء) وطول العين.

وصف الإجراء
يستخدم الليزك ليزر إكسيمر (ليزر فوق بنفسجي) لإزالة كمية صغيرة من أنسجة القرنية مما يعطي القرنية شكلاً جديدًا بحيث تتركز أشعة الضوء بوضوح على شبكية العين. يتسبب الليزك في جعل القرنية أرق.

الليزك هو إجراء جراحي خارجي، ويستغرق إجراء كل عين فيه من 10 إلى 15 دقيقة. المخدر الوحيد المستخدم هو قطرات العين التي تخدر سطح العين. وتتم العملية عندما تكون مستيقظًا، لكنك ستحصل على دواء لمساعدتك على الاسترخاء. ويمكنك إجراء الليزك على عين واحدة أو كلتا العينين خلال نفس الجلسة.

للقيام بهذا الإجراء، يتم عمل سديلة من نسيج القرنية. ثم بعد ذلك، يتم تقشير هذه السديلة للخلف حتى يتمكن ليزر الإكسيمر من إعادة تشكيل نسيج القرنية تحتها. وتمنع المفصلة الموجودة على السديلة من الانفصال التام عن القرنية. وعندما يتم إجراء الليزك لأول مرة، تُستخدم سكين آلي خاص (شريحة قرنية دقيقة) لقطع السديلة. أما الطريقة الأكثر شيوعًا والأكثر أمانًا هذه الآونة هي استخدام نوع مختلف من الليزر (فيمتو ثانية) لإنشاء سديلة القرنية. ونحن نستخدم أحدث تقنيات الليزك الخالية من الشفرات للأخطاء الانكسارية مثل قصر النظر، وطول النظر، والاستجماتيزم، وقصر النظر الشيخوخي. وتضمن تقنية فيمتو ليزر دقة مثالية في جراحة الليزك، مما يضمن تحقيق نتائج بصرية مثالية. وتوفر منصة الليزك الحديثة خيارات العلاج عن طريق جهازي بروسكان وزوبتيكس إتش دي من أجل تحقيق دقة بصرية مثالية خالية من الانحراف.

تعد تقنية سوبراكور ليزك لتصحيح طول النظر الشيخوخي خيارًا علاجيًا آخر لتصحيح مشاكل الرؤية القريبة المرتبطة بالعمر.

تتوفر أيضًا شفرة الليزر وهي تقنية آمنة وفعالة بالنسبة للمرضى المناسبين لجميع خيارات العلاج المذكورة أعلاه.

تعد العدسات اللاصقة للكسر الضوئي  (PRK)، والعدسات اللاصقة القابلة للزرع والربط المتبادل للكولاجين من خيارات العلاج الأخرى المتاحة لأولئك الذين لا يناسبهم الليزك.

يتم احتساب كمية الأنسجة التي يزيلها الليزر مسبقًا. وبمجرد الانتهاء من إعادة التشكيل، يقوم الجراح باستبدال السديلة وتأمينها دون الحاجة إلى الغرز. ستثبت القرنية بشكل طبيعي السديلة في مكانها.

لماذا يتم تنفيذ الإجراء؟
غالبًا ما يتم إجراء الليزك على الأشخاص الذين يستخدمون النظارات أو العدسات اللاصقة بسبب قصر النظر (قصر النظر). ويستخدم الليزر أحيانًا لتصحيح طول النظر، كما أنه قد يصحح أيضًا الاستجماتيزم.

قبل العملية
سيتم إجراء فحص كامل للعين قبل الجراحة للتأكد من ملائمة عينيك. وسيتم إجراء اختبارات أخرى لقياس انحناء القرنية، وحجم بؤبؤ العين في الضوء والظلام، وخطأ انكسار العين، وسماكة القرنية (للتأكد من أنه سيكون لديك ما يكفي من أنسجة القرنية المتبقية بعد الجراحة).

سوف توقع على استمارة الموافقة قبل الإجراء. يؤكد هذا النموذج أنك مدرك لمخاطر الإجراء وفوائده والخيارات البديلة والمضاعفات المحتملة.

بعد العملية
بعد الجراحة:
قد تشعر بحرقان أو حكة أو شعور بوجود شيء ما في العين. ولكن لا يدوم هذا الشعور أكثر من 6 ساعات في معظم الحالات.

سيتم وضع قناع أو رقعة للعين على العين لحماية السديلة، مما سوف يساعد أيضًا على منع الاحتكاك أو الضغط على العين حتى يتوفر لها الوقت الكافي للشفاء (عادة بين عشية وضحاها).

من المهم جدًا عدم فرك العين بعد الليزك، حتى لا تنفصل السديلة أو تتحرك. أبقِ العين مغلقة قدر الإمكان في أول 6 ساعات.

قد يصف الطبيب مسكنًا للألم الخفيف.

غالبًا ما تكون الرؤية مشوشة أو ضبابية في يوم الجراحة، لكن التشويش يتحسن في اليوم التالي.

اتصل بالطبيب على الفور إذا كنت تعاني من ألم شديد أو ساءت أي من الأعراض قبل موعد المتابعة المقرر (24-48 ساعة بعد الجراحة).

في أول زيارة للطبيب بعد الجراحة، سيتم إزالة قناع العين وسيقوم الطبيب بفحص عينك واختبار رؤيتك. وسوف تتلقى قطرات للعين لمنع انتشار العدوى والالتهابات. لا تقود السيارة حتى تتحسن رؤيتك بما يكفي للقيام بذلك بأمان. تشمل الأشياء الأخرى التي يجب تجنبها ما يلي:

  • السباحة
  • أحواض المياه الساخنة والجاكوزي
  • الرياضات التي تتطلب الاحتكاك الجسدي
  • استخدام المستحضرات والكريمات ومكياج العيون لمدة 2 – 4 أسابيع بعد الجراحة

سيعطيك الطبيب تعليمات محددة.

شبكية العين هي طبقة الأنسجة الحساسة للضوء الموجودة في الجزء الخلفي من العين الداخلية. وهي تتصرف مثل الفيلم في الكاميرا، حيث تظهر الصور من خلال عدسة العين وترتكز على شبكية العين، فتقوم شبكية العين بعد ذلك بتحويل هذه الصور إلى إشارات كهربائية وترسلها عبر العصب البصري إلى الدماغ، وعادة ما تكون شبكية العين حمراء بسبب إمدادها الدموي الغني. ويسمح منظار العين لمقدم الرعاية الصحية برؤية شبكية العين من خلال حدقة عينك وعدستك. فإذا رأى المزود أي تغييرات في لون الشبكية أو مظهرها، فقد يشير ذلك إلى وجود مرض.

يجب على أي شخص يعاني من تغيرات في الحدة أو إدراك اللون أو وميض الأضواء أو العوامات أو التشوه في الرؤية أن يخضع لفحص الشبكية.

خدمات عيادة الشبكية والجسم الزجاجي والتهاب القزحية المتوفرة في مركز رأس الخيمة للعناية بالعيون هي:

  • التشخيص
  • تنظير العين غير المباشر
  • تصوير قاع العين
  • تصوير الأوعية الدموية لقاع الفلورسين
  • مسح بالموجات فوق الصوتية – ب
  • الفحص المجهري بالموجات فوق الصوتية
  • التصوير المقطعي للتماسك البصري
  • علاجي وجراحي
  • فحص وعلاج اعتلال الشبكية السكري
  • التنكس البقعي المرتبط بالعمر
  • ليزر الشبكية متعدد الألوان للتخثير الضوئي لشبكية العين
  • الحقن داخل الجسم الزجاجي – مضادات عامل نمو بطانة الأوعية الدموية، الغرسات
  • العلاج بالتبريد الشبكي
  • جراحة انفصال الشبكية
  • استئصال الزجاجية
  • جراحة البقعة الصفراء
  • اعتلال الشبكية لفحص الخداج وعلاجه

مشاكل الشبكية الشائعة:

  • اعتلال الشبكية السكري
  • انفصال الشبكية
  • التنكس البقعي المرتبط بالعمر
  • انفصال الجسم الزجاجي الخلفي
  • التهاب الشبكية الصباغي
  • اعتلال الشبكية من الولادة المبكرة
  • اعتلال الشبكية الناتج عن ارتفاع ضغط الدم

الجلوكوما عبارة عن مجموعة من أمراض العين التي يمكن أن تلحق الضرر بالعصب البصري، وهو العصب المسؤول عن إرسال الصور التي تراها إلى عقلك. وفي أغلب الأحيان، يحدث تلف العصب البصري بسبب زيادة الضغط في العين، وهذا ما يسمى ضغط العين. وفي الجلوكوما، يلعب ضغط العين دورًا في إتلاف الألياف العصبية الدقيقة للعصب البصري. فعندما يتلف عدد كبير من الألياف العصبية، تتطور البقع العمياء في مجال الرؤية. وبمجرد حدوث تلف الأعصاب وفقدان البصر، يكون فقدان البصر دائمًا. لا يلاحظ معظم الناس هذه المناطق العمياء إلا بعد حدوث الكثير من تلف العصب البصري. ويحدث العمى عندما يتم تدمير العصب بأكمله. وفي هذا الصدد، تُعتبر الجلوكوما من الأسباب الرئيسية للعمى في العالم، وخاصة عند كبار السن، ولذلك فإن الاكتشاف المبكر والعلاج بواسطة طبيب العيون الخاص بك هما المفتاحان لمنع تلف العصب البصري وفقدان البصر نتيجة الجلوكوما.

الأسباب
الجلوكوما هي السبب الثاني الأكثر شيوعًا للعمى في الولايات المتحدة. وهناك أربعة أنواع رئيسية من الجلوكوما:

  • جلوكوما الزاوية المفتوحة
  • جلوكوما الزاوية الضيقة، وتُسمى أيضًا جلوكوما الزاوية المغلقة
  • الجلوكوما الخلقية
  • الجلوكوما الثانوية

يمتلئ الجزء الأمامي من العين بسائل صافٍ يسمى الخلط المائي. يتكون هذا السائل في منطقة خلف الجزء الملون من العين (القزحية). وهو يترك العين من خلال القنوات حيث تلتقي القزحية والقرنية، وتسمى هذه المنطقة بزاوية الغرفة الأمامية أو الزاوية. القرنية هي الغطاء الشفاف على الجزء الأمامي من العين الذي يغطي القزحية والبؤبؤ والزاوية.

أي شيء يبطئ أو يمنع تدفق هذا السائل سيؤدي إلى تراكم الضغط في العين.

  • في جلوكوما الزاوية المفتوحة، غالبًا ما تكون الزيادة في الضغط صغيرة وبطيئة.
  • أما في الزاوية المغلقة، غالبًا ما تكون الزيادة عالية ومفاجئة.
  • يمكن أن يتسبب أي من النوعين في تلف العصب البصري.

الفحوصات والاختبارات
الطريقة الوحيدة لتشخيص الجلوكوما هي إجراء فحص كامل للعين.

عادةً سوف يتم إعطاؤك قطرات للعين لتوسيع حدقة العين.

عندما تتسع حدقة عينك، سينظر طبيب العيون إلى داخل عينك والعصب البصري.

قد تخضع لاختبار للتحقق من ضغط عينك، وهذا ما يسمى بقياس ضغط العين.

يختلف ضغط العين في أوقات مختلفة من اليوم. يمكن أن يكون ضغط العين طبيعيًا لدى بعض الأشخاص المصابين بالجلوكوما، لذلك سيحتاج طبيبك إلى إجراء اختبارات أخرى لتأكيد الإصابة بالجلوكوما.

العلاج
الهدف من العلاج هو تقليل ضغط العين. ويعتمد العلاج على نوع الجلوكوما الذي تعاني منه.

۱. جلوكوما الزاوية المفتوحة

  • إذا كان لديك جلوكوما الزاوية المفتوحة، فمن المحتمل أن يتم إعطاؤك قطرات للعين.
  • قد تحتاج إلى أكثر من نوع. يمكن علاج معظم الناس بقطرات العين.
  • معظم القطرات المستخدمة اليوم لها آثار جانبية أقل من تلك التي كانت تُستخدم في الماضي
  • قد يتم إعطاؤك أيضًا أقراصًا لتقليل ضغط العين.
  • إذا لم تنجح القطرات وحدها، فقد تحتاج إلى علاج آخر:
  • العلاج بالليزر باستخدام ليزر غير مؤلم لفتح القنوات التي يتدفق منها السائل.
  • إذا لم تنجح القطرات والعلاج بالليزر، فقد تحتاج إلى الجراحة. فأولاً سيتم تنويمك بالتخدير العام، ثم سيستخدم الطبيب سكينًا صغيرًا لفتح قناة جديدة حتى يتمكن السائل من الهروب. هذا سوف يساعد على خفض ضغطك.

2. جلوكوما الزاوية الحادة

هجوم الزاوية الضيقة الحاد هو حالة طبية طارئة، وهي قد تؤدي إلى الإصابة بالعمى في غضون أيام قليلة إذا لم يتم علاجها.

  • قد يتم إعطاؤك قطرات وحبوب وأدوية عن طريق الوريد لتقليل ضغط العين.
  • يحتاج بعض الأشخاص أيضًا إلى عملية طارئة تسمى بضع القزحية. حيث يستخدم الطبيب الليزر لفتح قناة جديدة في القزحية، وفي بعض الأحيان يتم ذلك بالجراحة، حيث تخفف القناة الجديدة الهجوم وتمنع هجوم آخر.
  • ولمنع حدوث هجوم في العين الأخرى، غالبًا ما يتم تنفيذ الإجراء على العين الأخرى. ويمكن القيام بذلك حتى لو لم تتعرض هذه العين لهجوم من قبل الجلوكوما المتعامد.
  • يتم علاج الجلوكوما الخلقية دائمًا بالجراحة.
  • يتم ذلك عن طريق التخدير العام. هذا يعني أن الطفل نائم ولا يشعر بأي ألم. أما إذا كنت تعاني من الجلوكوما الثانوية، فإن علاج السبب قد يساعد في التخلص من الأعراض. قد تكون هناك حاجة أيضًا إلى علاجات أخرى. الوقاية: لا يمكنك منع جلوكوما الزاوية المفتوحة، ولا يظهر على معظم الناس أي أعراض. لكن يمكنك المساعدة في منع فقدان البصر.
  • يمكن أن يساعد فحص العين الكامل في اكتشاف جلوكوما الزاوية المفتوحة مبكرًا، عندها يكون علاجها أسهل.
  • يجب أن يخضع جميع البالغين لفحص كامل للعين بحلول سن الأربعين.
  • إذا كنت معرضًا لخطر الإصابة بالجلوكوما، فيجب عليك إجراء فحص كامل للعين قبل سن الأربعين.
  • يجب إجراء فحوصات عين منتظمة على النحو الذي أوصى به طبيبك.

القرنية هي الجزء الأمامي الشفاف من العين الذي يغطي القزحية والبؤبؤ والحجرة الأمامية. تعكس القرنية الضوء مع الحجرة الأمامية والعدسة، حيث تمثل القرنية ما يقرب من ثلثي الطاقة البصرية الكلية للعين. وتبلغ القوة الانكسارية للقرنية عند البشر 43 ديوبتر. بينما تساهم القرنية بمعظم قوة تركيز العين، فإن تركيزها يكون ثابتًا. ومن ناحية أخرى، يمكن تعديل انحناء العدسة “لضبط” البؤرة اعتمادًا على مسافة الشيء المُراد رؤيته.

إصابة القرنية
تصف إصابة القرنية تلف القرنية. القرنية هي النسيج الشفاف (الصافي) الذي يغطي الجزء الأمامي من العين، وهي تعمل مع عدسة العين على تركيز الصور على شبكية العين.

تعد إصابات القرنية شائعة. وقد تحدث إصابات السطح الخارجي للقرنية، والتي تسمى سحجات القرنية، بسبب ما يلي:

  • التحسس الكيميائي – من أي سائل يدخل العين
  • الإفراط في استخدام العدسات اللاصقة أو العدسات التي لا تتناسب بشكل صحيح
  • رد فعل أو حساسية تجاه محاليل العدسات اللاصقة ومستحضرات التجميل
  • خدوش على سطح القرنية (تسمى تآكل)
  • دخول شيء ما إلى العين (مثل الرمل أو الغبار)
  • ضوء الشمس، ومصابيح الشمس، وانعكاسات الجليد أو الماء أو اللحام القوسي
  • قد تؤدي العدوى أيضًا إلى تلف القرنية.

تزداد احتمالية إصابتك بإصابة القرنية عند:

  • التعرض لأشعة الشمس أو الأشعة فوق البنفسجية الاصطناعية لفترات طويلة من الزمن
  • ارتداء عدسات لاصقة غير مناسبة أو الإفراط في استخدام العدسات اللاصقة
  • جفاف العين بشدة
  • العمل في بيئة متربة

قد تنغمس الجسيمات عالية السرعة، مثل الرقائق الناتجة عن طرق المعدن على المعدن، في سطح القرنية، وهي نادرًا ما تمر عبر القرنية وتتعمق في العين.

الأعراض:

  • عدم وضوح الرؤية
  • ألم أو حرقان في العين
  • الشعور بوجود شيء ما في عينك (قد يكون سببه خدش أو شيء ما دخل عينك)
  • الحساسية للضوء
  • احمرار العين
  • تورم الجفون
  • عيون دامعة أو زيادة الدموع

العلاج

الإسعافات الأولية لحالات طوارئ العيون:
لا تحاول إزالة أي شيء عالق في عينك بدون مساعدة طبية مختصة.
إذا تناثرت مواد كيميائية في العين، فعليك على الفور بغسل العين بالماء لمدة 15 دقيقة. ويجب نقل الشخص بسرعة إلى أقرب غرفة طوارئ.

يحتاج أي شخص يعاني من آلام شديدة في العين إلى أن يتم تقييمه على الفور في مركز رعاية الطوارئ أو من قبل طبيب عيون مختص.

قد يشمل علاج إصابات القرنية ما يلي:

  • إزالة أي مادة غريبة من العين
  • ارتداء رقعة عين أو ضمادة مؤقتة
  • استخدام قطرات أو مراهم للعين موصوفة من قبل الطبيب
  • عدم ارتداء العدسات اللاصقة حتى شفاء العين
  • تناول المسكنات
  • متى يتم الاتصال بأخصائي طبي؟
  • اتصل بمقدم الرعاية الصحية الخاص بك إذا لم تتحسن الإصابة بشكل ملحوظ خلال يومين مع العلاج.
  • تقرحات والتهابات القرنية

التهاب القرنية الجرثومي، التهاب القرنية الفطري، التهاب القرنية الشوكميبا، التهاب القرنية بالهربس البسيط. القرنية هي النسيج الصافي (الشفاف) الموجود في مقدمة العين. ويُقصد بقرحة القرنية هي تآكل أو قرحة مفتوحة في الطبقة الخارجية للقرنية، غالبًا ما يكون سببها العدوى.

الأسباب
تحدث قرح القرنية بشكل شائع بسبب عدوى بكتيرية أو فيروسات أو فطريات أو طفيلي.

يحدث التهاب القرنية Acanthamoeba لمستخدمي العدسات اللاصقة، خاصةً بالنسبة للأشخاص الذين يصنعون محاليل التنظيف المنزلية الخاصة بهم.

يمكن أن يحدث التهاب القرنية الفطري بعد إصابة القرنية التي تنطوي على مادة نباتية، أو عند الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.

التهاب القرنية بالهربس البسيط هو عدوى فيروسية خطيرة، وقد يكون سببها نوبات متكررة ناتجة عن الإجهاد أو التعرض لأشعة الشمس أو أي حالة ضعف في جهاز المناعة.

قد تنتج قرح أو التهابات القرنية أيضًا عن:

  • الجفون التي لا تنغلق تمامًا، مثل شلل الوجه النصفي
  • دخول أجسام غريبة في العين
  • الخدوش (السحجات) على سطح العين
  • جفاف شديد في العيون
  • أمراض العين التحسسية الشديدة
  • الاضطرابات الالتهابية المختلفة
  • ارتداء العدسات اللاصقة، وخاصة العدسات اللاصقة اللينة التي تُلبس ليلاً والتي قد تسبب قرحة القرنية

الأعراض

تشمل أعراض الإصابة أو تقرحات القرنية ما يلي:

  • رؤية ضبابية أو مشوشة
  • احمرار العين أو احتقانها بالدم
  • الحكة
  • الحساسية للضوء (رهاب الضوء)
  • عيون دامعة ومؤلمة جدا
  • بقعة بيضاء على القرنية

العلاج

يعتمد علاج تقرحات القرنية والالتهابات على السبب. يجب الخضوع للعلاج في أسرع وقت ممكن لمنع تندب القرنية.

إذا لم يكن السبب الدقيق معروفًا، يمكن إعطاء المرضى قطرات من المضادات الحيوية التي تعمل ضد أنواع كثيرة من البكتيريا. وبمجرد معرفة السبب الدقيق، يتم وصف القطرات التي تعالج البكتيريا أو الهربس أو الفيروسات الأخرى أو الفطريات. وتتطلب القرحة الشديدة أحيانًا زرع القرنية.

يمكن استخدام قطرات الكورتيكوستيرويد لتقليل التورم والالتهاب في حالات معينة.

قد يوصي مقدم الرعاية الصحية أيضًا بما يلي:

  • تجنب مكياج العيون
  • لا ترتدي العدسات اللاصقة على الإطلاق، أو لا ترتديها في الليل
  • تناول مسكنات الألم
  • ارتدِ قناع على العين لتمنع الضوء وتساعد في تخفيف الأعراض
  • ارتدِ نظارات واقية
  • المضاعفات المحتملة

قد تؤدي تقرحات والتهابات القرنية التي لم تتم معالجتها إلى:

  • فقدان العين (نادر)
  • فقدان البصر الشديد
  • ندوب على القرنية
  • متى يجب الاتصال بأخصائي طبي

اتصل بمقدم الرعاية الصحية الخاص بك إذا:

لديك أعراض تقرحات القرنية أو عدوى

تم تشخيصك بهذه الحالة وازدادت أعراضك سوءًا بعد العلاج

القرنية المخروطية

القرنية المخروطية هي مرض يصيب العين ويصيب بنية القرنية. القرنية هي النسيج الشفاف الذي يغطي الجزء الأمامي من العين.

يتغير شكل القرنية ببطء من الشكل الدائري الطبيعي إلى الشكل المخروطي ثم تنتفخ العين، مما يسبب مشاكل في الرؤية.

السبب غير معروف، ولكن الميل للإصابة بالقرنية المخروطية ربما يكون موجودًا منذ الولادة. ويُعتقد أن القرنية المخروطية تنطوي على خلل في الكولاجين، وهو النسيج الذي يمنح القوة للقرنية ويعطيها شكلها. ويعتقد بعض الباحثين أن الحساسية وفرك العين قد يؤديان إلى تسريع الضرر. هناك علاقة بين القرنية المخروطية ومتلازمة داون.

الأعراض

الأعراض الأولى هي عدم وضوح الرؤية الذي لا يمكن تصحيحه بالنظارات. (غالبًا ما يتم تصحيح الرؤية إلى 20/20 باستخدام عدسات لاصقة صلبة منفذة للغازات). بمرور الوقت، قد يكون لديك هالات في العين أو وهج أو مشاكل أخرى في الرؤية الليلية.

معظم الأشخاص الذين يصابون بالقرنية المخروطية لديهم تاريخ من قصر النظر. يميل قصر النظر إلى التفاقم بمرور الوقت. ومع تفاقم المشكلة، تتطور اللابؤرية.

العلاج

العدسات اللاصقة هي العلاج الرئيسي لمعظم مرضى القرنية المخروطية. وقد يساعد ارتداء النظارات الشمسية في الهواء الطلق بعد التشخيص في إبطاء تفاقم المرض أو منعه. ولسنوات عديدة، كان العلاج الجراحي الوحيد هو زرع القرنية.

قد تؤخر التقنيات الحديثة التالية أو تمنع الحاجة إلى زراعة القرنية:

  • طاقة راديو عالية التردد (رأب القرنية الموصلة) لتغيير شكل القرنية حتى تعمل العدسات اللاصقة بشكل أفضل
  • غرسات القرنية تسمى حلقات داخل القرنية لتغيير شكل القرنية بحيث تعمل العدسات اللاصقة بشكل أفضل
  • علاج متقدم يسمى الربط المتقاطع للقرنية يجعل القرنية صلبة ويحد من تدهور الحالة. ويمكن بعد ذلك إعادة تشكيل القرنية باستخدام تصحيح الرؤية بالليزر.

المضاعفات المحتملة

هناك خطر الرفض بعد زراعة القرنية، ولكن الخطر أقل بكثير من عمليات زرع الأعضاء الأخرى. لا ينبغي على المرضى الذين يعانون من القرنية المخروطية أن يخضعون لإجراء الليزك، وهو النوع الأكثر شيوعًا لتصحيح الرؤية بالليزر. ويتم إجراء تضاريس القرنية قبل تصحيح الرؤية بالليزر لاستبعاد الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة.

في حالات نادرة من القرنية المخروطية الخفيفة، قد تكون إجراءات تصحيح الرؤية بالليزر الأخرى آمنة للاستخدام، مثل لعدسات اللاصقة للكسر الضوئي. وبالنسبة للمرضى الذين خضعوا لعلاج عن طريق رأب القرنية التوصيلي أو الربط عبر القرنية، قد يكون أداء لعدسات اللاصقة للكسر الضوئي آمنًا وقد يساعد في تحسين الرؤية بشكل أكبر.

متى تتصل بأخصائي طبي

الشباب الذين لا يمكن تصحيح بصرهم إلى 20/20 بالنظارات يجب أن يتم تقييمهم من قبل طبيب عيون متمرس في علاج القرنية المخروطية. ويجب على الآباء الذين يعانون من القرنية المخروطية التفكير في فحص أطفالهم للمرض بدءًا من سن 10.

أخطاء الانكسار

الخطأ الانكساري هو اضطراب شائع جدًا في العين، ويحدث عندما لا تستطيع العين التركيز بوضوح على الصور من العالم الخارجي. شكل العين لا يعكس الضوء بشكل صحيح ويؤدي إلى ظهور الصورة مشوشة، وأحيانًا يكون التعتيم شديدًا لدرجة أنه يتسبب في إعاقة بصرية.

الأخطاء الانكسارية الأربعة الأكثر شيوعًا هي:

قصر النظر:

صعوبة في رؤية الأشياء البعيدة بوضوح؛ ويُعرف باسم قصر النظر، وعادةً ما يكون وراثيًا وغالبًا ما يتم اكتشافه في مرحلة الطفولة. كذلك غالبًا ما يتطور قصر النظر طوال سنوات المراهقة عندما ينمو الجسم بسرعة. كانت هناك أدلة تشير إلى أن النشاط في الهواء الطلق قد يقلل من خطر إصابة الأطفال بقصر النظر لاحقًا. يعاني الأشخاص المصابون بقصر النظر من درجات عالية من خطر الإصابة بالجلوكوما أو تشكل الساد أو انفصال الشبكية مما قد يتطلب إصلاحًا جراحيًا.

مد البصر (طول النظر):

صعوبة في رؤية الأشياء القريبة بوضوح؛ يُعرف أيضًا باسم طول النظر، ويمكن أيضًا أن يكون وراثيًا وغالبًا ما يعاني الأطفال من مد البصر، والذي قد يقل في مرحلة البلوغ. في حالات مد البصر الخفيف، تكون الرؤية عن بعد واضحة بينما الرؤية القريبة ضبابية. أما في حالة مد البصر الأكثر تقدمًا، يمكن أن تتشوش الرؤية على جميع المسافات.

اللابؤرية:

رؤية مشوهة ناتجة عن تقوس غير منتظم للقرنية، غطاء واضح لمقلة العين. تحدث اللابؤرية عادةً عندما يكون للسطح الأمامي للعين، القرنية، انحناء غير متماثل. عادةً ما تكون القرنية ملساء ومنحنية بشكل متساوٍ في جميع الاتجاهات، ويتركز الضوء الذي يدخل القرنية بشكل متساوٍ على جميع المستويات، أو في جميع الاتجاهات. في حالة اللابؤرية، ينحني السطح الأمامي للقرنية في اتجاه واحد أكثر من الآخر. قد يؤدي هذا الشذوذ إلى رؤية تشبه إلى حد كبير النظر إلى مرآة مشوهة متموجة. عادة، تسبب اللابؤرية عدم وضوح الرؤية على جميع المسافات.

طول النظر الشيخوخي:.

مما يؤدي إلى صعوبة القراءة أو الرؤية من مسافة ذراع، فهو مرتبط بالشيخوخة ويحدث بشكل عام تقريبًا. بعد سن الأربعين، تصبح عدسة العين أكثر صلابة ولا تنثني بسهولة. نتيجة لذلك، تفقد العين قدرتها على التركيز وتصبح القراءة من مسافة قريبة أكثر صعوبة. يمكن أيضًا دمج عملية الشيخوخة الطبيعية للعدسة مع قصر النظر أو طول النظر أو اللابؤرية..

لا يؤدي الإفراط في استخدام العين إلى حدوث خطأ انكساري أو تفاقمه. لا يمكن منع الأخطاء الانكسارية، ولكن يمكن تشخيصها عن طريق فحص العين وعلاجها بالنظارات التصحيحية أو العدسات اللاصقة أو الجراحة الانكسارية.

أعراض:

في البداية، الشكاوى الشائعة التي يعاني منها معظم المرضى هي؛ عدم القدرة على القيام بأنشطة بسيطة من الحياة اليومية مثل صعوبة القيادة والقراءة (خاصة الحروف الصغيرة مثل الفواتير أو تعليمات الأدوية) وإعداد وجبات الطعام. قد تكون الأعراض تدريجية بحيث لا يتصور المريض أنها مرتبطة برؤيته. ويشكوا المريض في الواقع من الصداع أو احمرار العين وتقرحها ودموعها. قد يفرك الأطفال الصغار أعينهم كثيرًا، ويكون لديهم دمامل متكررة على الجفون أو يديرون رؤوسهم عند النظر إلى الأشياء (مثل التلفاز) وقد يعاني الأطفال في سن المدرسة من مشاكل سلوكية.

التصوير

يمكن تشخيص الخطأ الانكساري من قبل أخصائي العيون أثناء الفحص الروتيني للعين. يتكون الاختبار عادةً من مطالبة المريض بقراءة مخطط الرؤية أثناء اختبار مجموعة متنوعة من العدسات لتحقيق أقصى قدر من رؤية المريض. نادرًا ما يكون التصوير الخاص أو الاختبارات الأخرى ضروريًا. يجب إحالة الأطفال الصغار إلى طبيب عيون أو أخصائي بصريات قادر على تقديم رعاية خاصة للأطفال.

يجب أن يخضع المرضى الذين لا يعانون من أعراض أو يعانون من مخاطر منخفضة (لا يوجد مراضة عينية أو تاريخ عائلي) لفحوصات العين على الأقل:

  • كل عشر سنوات (19-40 سنة)
  • كل خمس سنوات (41-55 سنة)
  • كل ثلاث سنوات (56-65 سنة)
  • كل سنتين (> 65 سنة)

يجب أن يخضع المرضى المعرضون لخطر الإصابة بضعف البصر (على سبيل المثال مرضى السكري، أو إعتام عدسة العين، أو التنكس البقعية، أو الجلوكوما أو الذين لديهم تاريخ عائلي كبير من هؤلاء) لفحوصات العين على الأقل:

  • كل عام لجميع الفئات العمرية
  • المرضى الذين يرتدون نظارات يجب أن يخضعوا لفحص العين
  • كل 6 أشهر (طب الأطفال)
  • كل عام (بالغ)
  • فريق المتخصصين لدينا

في مركز العناية بالعيون، تتم معالجة الأخطاء الانكسارية من قبل أخصائيو قياس البصر ذوي الخبرة والمهارة لدينا (متخصصون في تشخيص وإدارة الأخطاء الانكسارية) وأطباء العيون (أطباء أو جراحون مؤهلون طبيًا).

العلاج

تُعالج الاضطرابات الانكسارية عادةً باستخدام العدسات التصحيحية، مثل النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة. يمكن أيضًا استخدام الجراحة الانكسارية (مثل الليزك) لتصحيح بعض اضطرابات الانكسار. يمكن أيضًا علاج قصر النظر الشيخوخي بالنظارات والعدسات اللاصقة ثنائية البؤرة والليزك طويل النظر في حالة عدم وجود أي خطأ انكساري آخر.

العدسات

النظارات هي الطريقة الأبسط والأكثر أمانًا والأكثر فعالية من حيث التكلفة أو إدارة الأخطاء الانكسارية. قد تكون العدسات عبارة عن كرات أو أسطوانات أو مزيج من الاثنين معًا. تتميز العدسات الكروية بانحناء ثابت على السطح بالكامل وقد تكون محدبة (أشعة الضوء المتقاربة، والمعروفة باسم العدسات الزائدة) أو مقعرة (أشعة الضوء المتباعدة، والمعروفة باسم العدسات السالبة). تتمتع العدسات الأسطوانية بقدرات تركيز في خط زوال واحد فقط، ويعتمد اتجاهها على مشكلة المريض. يمكن قياس قوة عدسة النظارة باستخدام أداة تُعرف باسم مقياس العدسة. قد تحتوي العدسات على مكون واحد أو أكثر من مكونات الانكسار، ويعرف الأخير باسم العدسات متعددة البؤر. يمكن تقييم الطاقة اللازمة لكل مكون ووصفها بشكل منفصل.

العدسات اللاصقة

تعمل العدسات اللاصقة على نفس مبدأ عدسات النظارات ولكن المسافة بين العدسة والسطح الأمامي للقرنية يتم تقليلها إلى أغشية الدموع في العينين. تقويم العظام هو تقنية ناشئة مستخدمة، حيث يتم تركيب عدسات لاصقة صلبة لتشويه شكل القرنية بطريقة خاضعة للرقابة بين عشية وضحاها، وبالتالي تقليل أعراض قصر النظر أثناء النهار.

التصحيح الجراحي

نحن نستخدم أحدث تقنيات الليزك الخالية من الشفرات من أجل تصحيح الأخطاء الانكسارية مثل قصر النظر والاستجماتيزم وقصر النظر الشيخوخي. وتضمن تقنية الفيمتو ليزر تحقيق نتائج بصرية مثالية.

توفر منصة الليزك الحديثة خيارات العلاج من خلال جهازي Proscan وZyoptix HD للحصول على أفضل دقة بصرية خالية من الانحرافات.

تقنية سوبراكور ليزك لتصحيح طول النظر الشيخوخي هي خيار علاجي آخر لتصحيح مشاكل الرؤية القريبة المرتبطة بالعمر.

تتوفر أيضًا شفرة الليزر وهي تقنية آمنة وفعالة بالنسبة للمرضى المناسبين لجميع خيارات العلاج المذكورة أعلاه.

تعد العدسات اللاصقة للكسر الضوئي (PRK)، والعدسات اللاصقة القابلة للزرع والربط المتبادل للكولاجين من خيارات العلاج الأخرى المتاحة لأولئك الذين لا يناسبهم الليزك.

تشمل جراحة تجميل العين، أو جراحة رأب العين، مجموعة واسعة من الإجراءات الجراحية التي تتعامل مع مدار العين (محجر العين) والجفون والقنوات الدمعية والوجه. كما أنها تتعامل مع إعادة بناء العين والهياكل المرتبطة بها. نحن في مركز رأس الخيمة للعناية بالعيون نقدم باقة من الخدمات في نطاق جراحة تجميل العيون مثل تصحيح سوء وضع الجفن، واستئصال ورم الجفن وإعادة ترميم الجفن، وتطعيم الجلد والأغشية، وإصلاح كولوبوما الجفن، وإصلاح الجفون الرخوة، والعمليات الجراحية الدمعية لانسداد القناة الدمعية، وتصحيح السنخ وحقن البوتوكس لانتعاش الجفن والوجه.

هل تعاني من:

تحول الجفون إلى الداخل أو الخارج

فرط الدموع بسبب مشاكل القناة الدمعية أو الكيس الدمعي

تورم الجفن أو الدمامل

طرفة العين المفرطة أو إغلاق العين بشكل غير متحكم فيه

التشنجات

التجاعيد المفرطة / تجاعيد الجلد حول العينين

اختلال توازن الغدة الدرقية.

فقدان العين بسبب الإصابة أو العدوى حيث يلزم تركيب عين صناعية لتحسين المظهر.

العلاج

الهدف من العلاج هو معالجة نقاط المعاناة المذكورة أعلاه. ويعتمد العلاج على نوع المشكلة التي تعاني منها.

فريق الأطباء

Dr. Mohit Jain - Specialist ophthalmologist - Ophthalmology
طب وجراحة العيون

د. موهيت جين

Designation: اخصائي طب وجراحة العيون

Dr. Archana Sood - Ophthalmology - Sr. Specialist and Head of Department
طب وجراحة العيون

د. ارشانا سود

Designation: إخصائي ورئيس قسم

Dr. Emad Mosalam
طب العيون

د. عماد مسلم

Designation: أخصائي طب العيون (طبيب زائر)